أشجار البلوط

(اليوم سادس عشر من ديسمبر لعام ٢٠١٧ للميلاد)
اليوم يوم المنافسة لسباق الركض في مهرجان الرياضة
حقا تدربت مدة شهر ، اعتقد سيكون اليوم ممتع اتوق للصعود على المنصة واستلام الكأس واثني رقبتي لأرتدي الميدالة الذهبية .. سأعود سعيدا مهما حدث.. )

ذاك ماكتبه المتسابق الثالث في مذكراته الخاصة لمهرجان الرياضة لنهاية العام ..
وأخيرا أمام الحشود، مئة متسابق من مختلف المقاطعات
يقفون بقلوب وجلة وقوس أحلامهم الذهبية يبدو قد أرتسم نصفه أمامهم..

ثلاثة .. إثنان .. إنطلاق!!!
بداية حماسية كالمتوقع ، مئة متسابق تطمع قلوبهم بالفوز بأعين لامعة ترقب خط النهاية بشوق، للأمام .. للأمام فقط

لكن صفو الجو لن يدوم ، حتى انهمر مطر الغيوم
اصبحت الارض زلقة أكثر فأكثر .. النهاية ليست قريبة بعد..
المتسابق السادس عشر زلقت قدماه وخرج.
المتسابق السابع والعشرون تلفت حذاؤه.
المتاسبق السابع لم يتحمل البرد.
وغيرهم الكثير..

أخيرا على منصة النتائج :
الاول : المتسابق الحادي عشر
الثاني: المتسابق المئة
الثالث: المتاسبق الثاني والثلاثون
تهانينا الحارة لهم..
قاوموا العقبات فاجتازوا ..

لكن لحظة اين المتاسبق الثالث!
ذاك من تمنى الفوز بشدة!
وتخيله في كل غمضه!
وتغنى به في كل صباح كالأغنية!
ذهب مدربه يبحث عنه خلف المباني،
و على جوانب الطرقات
حتى وصل لمنزل مهجور نظر بتأني فوجد المتسابق الثالث غارقا بدموعه والمطر ، ثيابه اهترأت من الطين والبلل
ينبذ ذاته ويندب حظه..

نظر له المدرب بإشفاق .. ثم له قال بصوت الثبات:
انهض .. بقاؤك في الظلام لن يجعلك اقوى
لن يصنع لك ميدالية ذهبية في المرة القادمة،
أنت عملت بجد ، لكنك لم تصل بعد..
إن أولئك الذين يناضلون لتحقيق أحلامهم .. بالطبع سيصلون، بالتأكيد سيفعلون!
أما الذين يتذمرون لوعورة الطريق
أو عن صعوبة الوصول ، فلن تنال أيديهم العسل
لأن الذي يضع سلاحه في أرض المعركة أولا فقد خسر
وإنك لن تقف على قمة الجبل حتى تهزم المنحدر
أتعلم مالذي حدث للسنجاب عندما أضاع البلوط الذي عمل على تجميعه طوال السنة و خبأه لجوع الشتاء؟
بالطبع أحزنه ذلك ، لكن عندما حل الربيع صنع له غابة من أشجار البلوط..
العار يا بني ليست الخسارة.. وإنما حلة الاستسلام الرخيصة.
قاتل لتعيش .. أمض لتصل .. لاتغمض طرفك حتى تتربع على عرش الانتصار .
لابأس بالإخفاق، فإن أولئك الذين وصلوا كان صديقهم الفشل.
ولم يروه عدواً قط ..
لكن إياك أن تصغي له
وإصنع منه سلما نحو قمم الأحلام.

11 تعليق على “أشجار البلوط

فتو

اول تعليق لافضل شخص ولافضل كاتبه 😍😍
حبيت كلامك المقرب لقلبي 😍
مدهشة انتِ
ككله كلامك عبارة عن اقتباسات باستعملها كويس 😂💜💜💜

أحمد مهنا الصحفي

جديد ملفت كأني به نوع مبدع من فنون الأدب أتخيله ناشط أدبي يحمل مكبر صوت يتحدث به إلى الجميع ويكرر نحن جيل الجديد !
وهذا يؤكد علي المضي قدما لإحداث (مجموعة سحبان) التي لم تزل فكرة تتجسد ويتسع لها مركب الأدب لتحل في مقدمة المقاعد ..
أهنئك (غاليتي وريف) فمداد قلمك مختلف لونا ورسمه يتوشح أصالة .

أم مهنا

جميل ورائع
مقالك حزمة نصائح ذهبية وغير تقليدية
إلى الأمام وروفة وفقك الله

رشاقة قلم

(العار يا بني ليست الخسارة.. وإنما حلة الاستسلام الرخيصة.
 قاتل لتعيش .. أمض لتصل .. لاتغمض طرفك حتى تتربع على عرش الانتصار .)
اعجبني جدا السياق و تحفيز الاصرار للنجاح . شكرا كاتبتنا على ابداعك و بساطة اسلوبك وتشويقك المحبب للقراءة بوركت عزيزتي و نفع بك

..

رااااااائع

متعب الصعيدي

وريف
قلم واعد
موفقة إلى مستقبل مشرق إن شاء الله

أ. نويفعة الصحفي

لا مزيد لا مزيد يا وريف ..
لقد اطربتي نويفعة عقلا وقلبا ..لكنني اريد ان اقول لك شيئا ..
يقول عمر بن عبد العزيز :
إن لى نفساً تواقة ؛ تاقت إلى الزواج من فاطمة بنت عبد الملك فتزوجتها ؛
وتاقت إلى إمارة المدينة فتوليتها ؛ وتاقت إلى الخلافة فتوليت الخلافة ؛
فتاقت إلى الجنة .. فأسأل الله أن يدخلنى الجنة ..
و الناجحون بلا شك هم “بعد توفيق الله” من صنعوا لأنفسهم تاريخ يتغنى به من بعدهم وجعلوا لهم الأثر الباقي ..
والنجاح الحقيقي هو أن تنجح ليس في مجال واحد من حياتك ..
بل أن تنجح في جميع أطياف حياتك بدأً بنجاحك بدينك ثم نجاحك مع الاهل والأبناء والزملاء ..
نحن نحتاج الى تنمية ثقتنا بأنفسنا حتى نعبر الى المستقبل و لا ننهزم امام اى تحديات و الثقة بالنفس، هي طريق النجاح في الحياة.. و الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الإطمئنان للإمكانات هو بداية الفشل، وكثير من الطاقات، أهدرت وضاعت، بسبب عدم إدراك أصحابها لما يتمتعون به من إمكانات أنعم الله بها عليهم، لو استغلوها لاستطاعوا أن يفعلوا الكثير، والناس لا تحترم ولا تنقاد إلى من لا يثق بنفسه وبما عنده من مبادئ وقيم وحق، كما أن الهزيمة النفسية هي بداية الفشل، بل هي سهم مسموم إن أصابت الإنسان أردته قتيلاً…
شكرا وريف لقد ابدعت حقا ..استمري وفقك الله

نوره المعبدي

ماشاءالله ابداع وريف وتصوير عيشنا الجو تسابقت معهم وبحثت عن المتسابق واصغيت للمدرب ونصائحه بوركت وبورك من رباك..

غير معروف

رائعه ، استمتعت.

A

وررريييف كلمات رااائعة بكل مرة قرأت لك مقال فعلااا اكون بحاجة الى دفعة ايجيابية وكلمات تفي بالغرض

شكرا لك ولقلمك المتألق استممرري
اتمنى لك كل التوفيق ❤

الشيماء

كلمات لامست قلب كل من قرأها ،، اهنئك يا صديقتي
احببت ما كتبتي جدا ❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.