نائب أمير منطقة مكة يتفقد محافظتي الجموم وبحرة

استهل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر نائب أمير منطقة مكة المكرمة، جولاته على محافظات المنطقة بزيارة محافظتي بحرة والجموم ، حيث وقف سموه ميدانياً على مشروعات المحافظتين والتقى الأهالي والشباب في حوار مباشر واستمع لمطالبهم ومقترحاتهم لدفع عجلة التنمية.

وحرص سموه خلال جولته التي امتدت ليوم كامل، على زيارة كافة المشروعات الجاري تنفيذها والمتعثرة في محافظة بحرة، كما زار سموه عدداً من المشروعات التي طالب أهلي المحافظة من سموه زيارتها والوقوف عليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي مثل مشروعات تصريف مياه الأمطار والسيول بالمحافظة.

وانتقل سمو نائب أمير مكة خلال زيارته لبحرة إلى عدد من الشركات في المحافظة من بينها، مصنع كابلات بحرة الذي أسهم في توظيف أكثر من 900 شاب وشابة من أبناء المحافظة والمراكز القريبة منها، وهي إحدى الشركات العاملة في المملكة، في تصنيع منتجات الأسلاك والكابلات عالية الجودة.

وتخدم الشركة احتياجات العديد من الشركات الصناعية العاملة في مجال البناء العقاري والمرافق الكهربائية والنقل والصناعات البتروكيماوية والبحرية والنفط والغاز والصناعات الهوائية وصناعة السفن والاتصالات والصناعات الطبية والسيارات ، وتقدر مساحة المصنع بـ 300 ألف متر مربع من مساحة الأراضي الصناعية الرئيسية في مدينة بحرة، على بعد 25 كم فقط من محافظة جدة، ومن المشروعات التي أسهم في إنشائها في المنطقة مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد ، وقطار المشاعر المقدسة.

ثم انتقل سمو نائب أمير مكة المكرمة إلى محافظة الجموم، وافتتح المشروعات المنجزة التي تمثلت في حديقة العزيزية، ومبنى الأسر المنتجة الذي يقدم خدماته لنحو 20 أسر منتجة مسجلة في الضمان الاجتماعي، ومبنى الكلية التقنية، التي تقع على مساحة 64 ألف متر مربع وتقدر طاقتها الاستيعابية بنحو 700 طالب, كما دشن مبنى بلدية محافظة الجموم، واطلق مبادرة حاضر التي تعد واحدة من اميز المبادرات التي تقدمها بلدية الجموم واطلع على مراحل العمل في الكلية التقنية الثانية التي تقام على مساحة 2000 م2 وتستوعب 2000 طالب.

وافتتح الأمير عبدالله بن بندر الكلية الجامعية بالجموم التي تستوعب 7 الاف طالب وطالبة وتضم 88 قاعة دراسية، إلى جانب 16 معملاً، وكذلك عيادتان طبيتان، و22 معمل حاسب آلي، و58 مكتباً إدارياً، وقاعة للاجتماعات إلى جانب 10 معامل للحاسب الآلي، و 8 معامل للفيزياء والكيمياء والأحياء، وأستوديو تعليمي، ومسجد، وعيادة طبية ومسرح، علاوة على المكاتب الإدارية وقاعة للاجتماعات، بالإضافة إلى الملحق السابق، الذي تم ربطه مع المباني الجديدة، مطلعا على المشروعات المتعثرة في المحافظة التي شملت خزان مياه قرية أبو عروة ومستشفى الجموم سعة 100سرير.

وخلال زيارة سمو نائب أمير مكة المكرمة لمحافظتي بحرة والجموم استمع سموه لمطالب الأهالي والشباب خلال لقائه بهم في حوار مباشر إلى مطالبهم ومقترحاتهم لدفع عجلة التنمية ، كذلك وضع الرؤى المستقبلية لتطوير المحافظات، والاستماع إلى آرائهم فيما تنجزه الجهات الحكومية من مشاريع تنموية.

وحرص سموه على أن يرافقه خلال زيارته مديرو القطاعات الحكومية في المنطقة، بهدف فتح قناة تواصل مباشرة بين مسؤولي الإدارات وأهالي المحافظات، بغية تسريع آليات اتخاذ لقرارات المناسبة حيال بعض المشروعات بما يعود بالنفع على الإنسان والمكان.

ويواصل الأمير عبدالله بن بندر، غداً جولاته على المحافظات بزيارة محافظتي القنفذة والعرضيات ، وقد وجه سموه بعدم تضمين برامج زيارته للمحافظات أي مظاهر احتفالية أو مشاركات شعرية أثناء لقائه بالأهالي والشباب، وعدم وضع أو تثبيت لأي لافتات ترحيبية على مداخل المحافظة أو في الطرقات أو المواقع التي سيتم الوقوف عليها ميدانيًا من قبل سموه، مشدداً على أهمية أن يكون اللقاء مع المواطنين بسيطاً وبعيداً عن التكلف.

لقاء مُصوّر لصحيفة «غران الإلكترونية» مع محافظ الجموم هي هامش الزيارة 

تعليق واحد على “نائب أمير منطقة مكة يتفقد محافظتي الجموم وبحرة

أبوعاصم

يعجبني بساطة هذا الأمير وتواضعه . وحرصه على خدمة المجتمع والبعد عن المظاهر . نفع الله به ورفع قدره . ننتظر زيارته لمحافظتنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.