مصطلحات خاطئة

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى هو مقدر الأقدار وبيده ملكوت السموات والأرض ﴿ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ﴾. وفي عصرنا هذا الذي انقلبت فيه بعض المفاهيم وتعثر الفكر الإنساني فيه، وتخلى البعض عن المبادئ السليمة برغم الكم الهائل من العلوم والمعارف وتقدم الصناعات والاختراعات في شتى مجالات الحياة.

ومع هذه الاختراعات اخترعت كذلك بعض المصطلحات التي يحاول واضعوها إهانة العقل البشري واختطافه إلى جهة ومسار غير الذي كان من المفترض أن يسلكه العقل السوي السليم، فمثلا نحن نشاهد هذه الأعاصير التي تضرب بعنف وتلك البراكين التي تثور بين الفينة والأخرى، ومنشأ معظم تلك الأعاصير وتولدها من المحيطات فتمر على الجزر والمدن الواقعة على خط سيرها فـ( تدمر كل شيء بأمر ربها )، نعم بأمر ربها، ثم ينبري الإنسان الجهول الذي نسي ربه فأنساه نفسه في خضم غروره بما أعطاه من العلم؛ فينسب هذه الحوادث كلها إلى الطبيعة إله هذا العصر المزعوم.

فيقول في غرور إن هذه الأعاصير إنما هي من غضب الطبيعة، فهو لجهله وتعديه يأخذ كل صفات الخالق جل وعلا ثم ينسبها للطبيعة الصماء، وحتى الذين من المفترض أن لهم علم من الله سبحانه عن طريق الرسل والأنبياء الذين بينوا للبشرية طريق الحق، أخذوا يلوكون تلك المصطلحات في وسائل إعلامهم بدون تفكر، أو فلنقل يهرفون بما لا يعرفون، أو أنهم يعرفون ثم يجحدون وينكرون ما عرفوه وعلموه تقليدًا لمن انبهروا بعلمهم واختراعاتهم؛ فيكونوا بذلك قد سلكوا مسالك الإمعات، بل إنني لا ألوم أولئك بقدر ما ألوم أبناء من حملوا مشاعل الإيمان والعقيدة إلى شتى بقاع المعمورة.

كيف يتسنى للبعض أن ينطق بكل برود ويرفع عقيرته بمصطلحات يعلم الله أنها تجرح وتقدح في عقيدته حين ينطق بها، ومثل آخر من الشائع عندنا أننا لو رأينا شخصًا قد أتاه الله موهبة قد تخرج مما ألفه البشر، نقول هذا فلتة من فلتات الدهر، وهذا الكلام جد خطير في رأي المتواضع؛ كيف يكون فلتة والله بحكمته التي تجلت في كل شيء هو الواهب؟ وما معنى الدهر ففي الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “قال الله تعالى: يؤذيني ابن آدم يسبّ الدّهر وأنا الدّهر أقلّب الليل والنهار”، وفي رواية: “لا تسبّوا الدّهر فإنّ الله هو الدّهر”، ومادام الأمر كذلك وأن الله هو الدهر، فكيف يفلت منه شيء وهو المهيمن على كل هذا الكون سبحان الله وتعالى، عن أي قول لا يليق بعظمته وجلاله.

هل بلغ بنا الجهل أو فلنقل الكسل عن البحث والتقصي بحيث أننا نتطاول على الله والآية الصريحة الواضحة تقول ﴿ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ﴾ ثم بعد هذه الحجة نقول فلتة من فلتات الدهر! كم أنت ظلوم وجهول وجاحد أيها الإنسان الضعيف.

فالإنسان بدون مبادئ وثوابت سوف تتقاذفه الأهواء ثم يتلمس الطريق فإذا به يهوي في قاع سحيق لا قرار له، هل من المعقول أنه كلما استهوتنا عبارة أو مصطلح وأعجبنا به نتلقفه بدون وعي أو تمحيص؟ ما هكذا تورد الإبل يا أمة العلم والمعرفةز

علينا إذًا أن ننتقي عباراتنا ومصطلحاتنا حتى لا نقع في المحظور، فقد قال الرسول الكريم ﷺ (إِنَّ العبد ليتكلّم بالكلمة -مِنْ رضوان الله- لا يُلْقِي لها بالاً، يرفعه الله بها في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة -من سَخَط الله- لا يُلْقِي لها بالاً يهوي بها في جهنم ) نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى.

وليعلم من اغتر بعلمه ممن يدعون سفها أنهم قد بلغوا من العلم لدرجة أنهم لا يحتاجون فيه إلى الله نعوذ بالله من الخذلان فإن كانوا صادقين فيما يدعون فليحاولوا تحويل مسار تلك الريح والأعاصير، هم لا يملكون إلا الفرار من وجهها ألى الأقبية والسراديب خوفا من الهلاك وحق لهم الفرار فاللهم لطفك.

إن الطبيعة مخلوقة وليست خالقة هي تأتمر بأمر ربها وخالقها ولن تستطيع أن تحيد عن أمره قيد أنملة، وكذلك حاشا لله أن يفلت شيء لم يقدره الله، فيجب احترام العقول، ونحن نعلق كل شيء بالله مهما كيلت علينا الاتهامات بأننا رجعيون في زمن التحضر، لن نتخلى عن إيماننا وعقيدتنا مهما رمينا بالجهل في عصر العلم الجحود، أفمن العدل أنني لا يمكن أكون متحضرًا راقيًا عصريًا إلا إذا جحدت آيات الله وقوته وتصريفه للأمور؟ والله إن هذه لقسمة ضيزى نسأل الله العفو.

إبراهيم يحيى أبوليلى

مقالات سابقة للكاتب

4 تعليق على “مصطلحات خاطئة

وضاح

اسعد الله اوقاتك بالخير والسعاده الدائمه ولا حرمنا الله من افكارك المتميزه فانت مكسب لنا كمتابعين وقراء لهذه الصحيفه منبر الجميع ونسال الله لك الاجر والمثوبه على تذكيرنا وتحذيرنا من الوقوع ببعض المناهي اللفظيه
استاذي الفاضل اتفق الجميع على انها غضب واختلفوا الى من ينسب هذا الغضب البعض نسبه للطبيعه والبعض الاخر نسبه الى الله سبحانه وتعالى وتناسوا من نسبوا الغضب الى الطبيعه بانها من مخلوقات الله خاضعه لاوامره وتدبيره ومشيئته وانها ليس لها مشيئه ولايصح نسب هذا الغضب الى الطبيعه ولو على سبيل المجاز والادله كثيره من القران والسنه على ان الله سبحانه وتعالى هلاك اقوام بسبب ذنبوبهم عبر كوارث طبيعيه مثل قوم عاد بالاعصار وقوم ثمود بالصاعقه وقوم لوط بزلزال وفرعون بالغرق وقارون بالخسف
وما نشاهده الان من اعاصير مدمره وزلازل ماهى الا رسائل تنبيه وتحذير لنا نسال الله السلامه في الابدان والامن في الاوطان وان لا تغرنا الحياة الدنيا بملذاتها وشهواتها

ابراهيم يحيى ابوليلى

استاذي القدير الباش مهندس وضاح اسعد الله جميع اوقاتك بالخير والسلامة كتب الله لك الاجر والمثوبة على هذا التعليق الثري والمفيد فقد ذكرت دائما انك مكمل لما نقص من مقالي ودائما ما اراك تعلق تعليقا مفيدا وتشد كذلك من ازري وانا اذ اكتب اكتب لك ولامثالك ممن يحملون العقول النيرة والقلوب الواعية فاسل الله ان لا يحرمني من تواجدك بقربي على الدوام فحياك الله وبياك ورفع قدرك وآجرك ورزقك وايانا والمسلمين نور الصيرة وجمعنا في مستقر رحمته …. والشكر الجزيل موصول لهذه الصحيفة وكل الكادر الذي يعمل بجهد وعلى رأسهم دائما الاستاذ احمد الصحفي ونسال الله لهم العون والسداد لكم مني جميعا كل التحية والتقدير.

ابوباسم

مقالك أستاذ إبراهيم يستحق ان يكون خطبة منبرية .وهذا ليس بغريب لمثلك حافظا لكتاب الله ودارساً للعلوم الشرعية ويحمل مهلات عالية ان يصدر منه مثل هذا المقال الرائع .فعلا وبدون مجاملة كماذكروا بعض الإخوة المتابعين لمقالات دئماً مقالاتك متميزه وهادفة وتستحق الإشادة والشكر .وفقك الله ونفع بك وبعلمك وزادنا الله واياكم ورعاً وتقى.
وشكراً للصحفية على إختيارها لكتاب من امثالك. .

ابراهيم يحيى ابوليلى

حفظك الله ابا باسم انا لست الا ما اعطاني الله وكل الفضل يعود اليه سبحانه وتعالى وله الشكر اذ اعطاني اخوه امثالكم يثمنون ما اكتب فاسال الله ان لا يحرمني من اخوتكم التي اعتز بها وانتم سندي بعد الله تعالي فشكرا لكم هذا الثناء واسأل الله ان اكون عند حسن الظن وان يجعل ما اكتب خالصا لوجهه تعالي لك خالص تحياتي وودي ابا باسم وكل القراء الكرام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.