“كورنيش الضباب” بأبها .. باكورة مشروعات العمران الجبلي

سجلت منطقة عسير العديد من التجارب الناجحة في الحفاظ على العمران الجبلي وتطويره، باعتباره طبيعة عاصمتها الإدارية أبها وبعض المحافظات.

وفي الوقت الذي أنجزت فيه أمانة منطقة عسير تجارب مهمة في هذا المجال، تشترك مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حالياً في تنفيذ دراسات وتصاميم تشمل مدينة أبها وعدة محافظات في ذات النطاق، حيث سيكون “ملتقى العمران الجبلي” المقرر يومي ٢٨ و٢٩ ذي الحجة الجاري بمسرح أمانة المنطقة مناسبة مهمة لعرضها وتقييمها إيجاد أفضل السبل لتحقيقها.

وأوضح أمين المنطقة صالح بن عبدالله القاضي أن أمانة المنطقة كان لها تجارب نوعية في مجال العمران الجبلي انطلقت بمشروع ممشى الضباب الذي يأتي كبصمة مميزة وثقل نوعي في القطاع السياحي.

وأضاف: ارتأت الأمانة بعد تنفيذها لتطوير مشروع الواجهة البحرية للمنطقة (الحريضة)؛ أن تسلط الضوء أكثر على الأعمال التطويرية للمناطق الجبلية بمدينة أبها، لاسيما وأنها تعتبر جبلية من الطراز الأول، مما جعلها خصبة لهذه المشاريع التنموية الرائدة، فأقامت مشروع ممشى الضباب أو كما يحلو للبعض تسميته بكورنيش الضباب الواقع في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة، الذي يمتاز بإطلالة ساحرة على قطاع تهامة وعقبة ضلع، ويعد من أجمل المساحات المخصصة للرياضة والمشي”، كاشفا في الوقت ذاته أن الأمانة طرحت عدد من مباني المشروع الخدمية والمواقع للاستثمار وتسعى مستقبلاً لتشجيع أصحاب المباني المجاورين للمشروع لاستثمار مواقعهم بما يعود لهم بالربح واستدامة السياحة، ناهيك عن إقامة جهات حكومية وخاصة وخيرية عدد من المعارض والبازارات والفعاليات على هذا المشروع من أجل الاستئناس بالأجواء الجميلة والموقع الأخاذ.

وأشار القاضي إلى إسهام الأمانة في تطوير قرية “رجال” التراثية بمحافظة ألمع التي باتت على وشك أن تكون ضمن مدن اليونسكو العالمية في مجال التراث العمراني ، فضلا عن دراسة لـ60 قرية تراثية جبلية على مستوى منطقة عسير تهدف إلى المحافظة على النسق العمراني الخاص بها، مضيفا: “لم تكتف الأمانة بهذا الحد، بل اختارت عدد من المفردات العمرانية القديمة وتم تطبيقها في الدراسات والمباني الحديثة كاستخدام الرقف مثلا في مبنى الأمانة، والنهايات الطرفية للمباني الخدمية، بالإضافة إلى استخدام القط العسيري في عدد من المواقع كالساحة الشعبية وعدد من الحدائق والساحات البلدية”.

بدوره، أكد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة أن فرع الهيئة استثمر مميزات المناطق الجبلية وأجرى دراسات لمشروعات سياحية تحترم الطبيعة المحيطة سواء باستخدام مواد ملائمة للبيئة وتصميمات متناسقة مع المنطقة المحيطة.

وأشار إلى مشروع تطوير منتزه “المحفار” بمحافظة تنومة التابعة لمنطقة عسير الذي يأتي ضمن المشروعات التي درستها وصممتها الهيئة مراعية تطوير شبكة الطرق القائمة باستخدام مواد ملائمة مثل الحجر وأوصت بعدم استخدام الاسفلت، وتنوعت المواد المستخدمة في العناصر المعمارية سواء الخشب أو الأحجار حسب المنطقة المحيطة لتكون نزل بيئي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.