مــاذا جـنى قـلـمـي ؟

ربــاه كــيــف تــسـيــطــر الأهـواء
‎ويكـون فـي قــول الـحـقـيـقـة داء

أتـحـاك للــقــلـم الـطـهـور قـضـية
‎والــحــكــم فـيـهـا صـاغه الجهلاء

أو يـحـبـس الـقـول الصحيح بلعنة
‎مــــــن ســاذج قــد أزَّه الــغــربـاء

أو ينحر الحق الذي كالشمس من
‎فــكــر تـغـذي سـقـمـه الـدهـمـاء

مـاذا جـنـى قـلـمي وقـد أشـعلته
‎لـهـبًـا بــه قـــد تــبـصـر الـظـلـمـاء

مــاذا جـنى قـلـمـي أغـيـر رسالةٍ
‎لِــبَــنِــي ديـاري أيـهــا الــنـــبــلاء

أو أنت مــن يـرضـى علي بـموقف
‎يا ســيــدي يــرضى بــه الـغـوغاء

أو أنـت يا مـن كـنـت غـيـر نفاقهم
‎أو أنـت تـخـضـعـنـي لما قـد شاؤا

عـتـبـي عـلـيـك وأنـت ضـد طاهر
‎( وبــضــدهــا تــتــمـيـز الأشياء )

كـلا فـإن الـصـمـت عـنـد شهادةٍ
‎إثـمٌ وتــدري ذلـك الـــحــكـــمــاء

سـأظـل أحـتـرم الـيـراع وأحـرفي
‎مــثـل الـرصـاص تـخـافـه الأعـداء

وأظـل أصــدع بـالـحـقـيـقـة واثقًا
‎مــا رجـعـت فـي غـصـنـهـا ورقاء

بُـؤسًا لمن ألف السكوت مُـنافقًا
‎إن الـسـكـوت على الـهوان غباء

مفلح  الصاطي

14 تعليق على “مــاذا جـنى قـلـمـي ؟

وضاح

ان السكوت على الهوان غباء شطر هذا البيت بالف قصيده كتبت باحرف من ذهب
للامانه احترت بماذا اصف هذا القلم سوى ان استعير ابيات من قصيده للاستاذ محمد احمد محجوب
ماذا صنعت به وكان اذا جرى
نفث البيان الحر غير مقيد
قلم تحرر من قيود زمانه
ومضى طريقا لا يدين لسيد
تحياتي واحترامي لشخصك الكريم اخوك وضاح من البرزه

صامل

ماشاء الله استاذ مفلح
ابداااع حقيقي ونص يكتب بماء الذهب وفقك الله

حميد محمد الشابحي

لا تبتعد وتشتكي الألم
فبُعد المثقفين والصالحون أضر بالمحافظة
في زمننا هذا الكتابة مع البعد لا تفيد
اقرع الباب وابحث عن الجواب
فإن كان عكس ماتريد
فطرق الإصلاح كثيرة ..

احمدمهنا

لافض فوك !!
شاعر الفصحى في محافظة خليص ، والشعر لغة الذوق الراقي والحس المرهف وإن شئت قل صوت النصال ولغة الشجعان قبيل النزال ..
واضح أنك تعاتب على أمر ما وتوجيه الخطاب لمفرد زاد الشوق لكشف المقصود ودفع لتكرارقراءةالقصيدة الجميلة..
***
قد أمتعت متعك الله متاع الصالحين.

محمد الرايقي

بُـؤسًا لمن ألف السكوت مُـنافقًا
‎إن الـسـكـوت على الـهوان غباء

القصيدة أراها عقد من اللآلئ الثمينة
وإن كان يحق لي امتلاك شيئا من هذه اللآلئ
فسوف اختار هذا البيت واحفظه في ذاكرتي ووسط أوراقي المهمة لما فيه من حكمة شعرية رائعة.
صح لسانك شاعرنا

أبوتركي الصحفي

مـاذا جـنـى قـلـمي وقـد أشـعلته
‎لـهـبًـا بــه قـــد تــبـصـر الـظـلـمـاء
………….

بيت جميل

بياع مشالح

جنى قلمك الصدق وكشف عيوب وقدم وصفة طبية تعالج المرض
فلا تجزع من ألم وصياح المريض فعم قريب يطيب ويشكر لك طبك

الشيخ معيوف

هرمنا ونحن ننتظر مثل هذه القصائد الفصيحة شكرا لك ايها الرائع مفلح
لقد غثنا لحد الغثيان طغيان الشعبي على الفصيح من البعض /انصاف المتعلمين/ فكل من رص له بيتين جافين من الكلام الخالي من المعنى الآسر الجيد قالوا له انت الشاعر الهمام اللي تطربنا على الدوام واللي ماله مثيل من عام الفيل وتتعب ان تجد صورة بلاغية او كلمات تطرب سمعك وتهز وجدانك رحمة بنا لا تنشرون لكل احد يدعي الشعر شعبي ولا فصيح الله يكافيك بالعلم الزين يامفلح ترى الشيخ معيوف عاف الكتابة منذو مبطي وانت اليوم انعشتني ورديت اكتب من جديد ولازم تتحمل طال عمرك فعرض الافكار يشيب الرؤوس

الصريح

قصيدة جميلة و اسمح لي بمداخلة
إن السكوت على الهوان غباء
إذا كان المقصود بالغباء الحماقة فلا أرى أي ربط بين الغباء والذل المتولد من السكوت على الهوان
إما إذا كان المقصود غِباء بمعنى غطاء يغطي الحقيقة فهو أقرب للأذهان لكن صدر البيت لا يوحي بذلك
و الأولى أن يكون بمعنى
بؤساً لمن غطّى الحقيقةَ صمته
إن السكوت على الهوان ِغباء

وأما من يرجف بحق الشعر الشعبي فهو إما واهم أو جاهل
فلو رجعنا إلى أشعار الجاهلية و المعاجم لوجدنا جلّ المفردات فيها
ولا يعيبه إلا أدوات الربط وبعض الكلمات الدخيلة و المحوّرة والمعاني التي فيه أرى أنها أقرب إلى الشعر الجاهلي من الشعر الفصيح الحالي الطافي على السطح فلا زال الشاعر البدوي يمدح سيارته و سلاحه و يفتخر بقبيلته كما فعلوا مع الناقة والسيف بينما الشعر الفصيح الحالي أضحى كأنه مترجم من لغة أخرى بارد لا يحمل معاني صادقة و مُتكلّف لا يستساغ مثقل بالرمزية التي يُظن أنها ستعطيه قوة وماهي إلا غِباء للضعف الذي خلفها

نوف الـــحربي

صح الله لسانك استاذ مفلح ابدعت و أجدت و صدقت
قصيدة من درر منظومه كل بيت فيها عن قصيده
( إن السكوت على الهوان غباء )
و هذا الشطر لحاله عن قصيدة
دمت مبدعاً و دام قلمك بالإبداع ممطراً
احترامي و تقديري

خالد المرامحي

جنى قلمك المجد نثارا وشعرا أستاذ مفلح

محمد السلمي

صح لسانك
قصيدة من أجمل ما قرأت في الصحيفة
وأضم صوتي لمن طالب بالإقلال من نشر الشعر الشعبي
نريد قصائد بالفصحى
الفصحي أجمل وأعذب ولكن قليل من يجيدها
شكراً مفلح

أشرف اللبدي

قصيدة رائعة ماشاء الله تبارك الرحمن من كل النواحي جزالة وصورة وفكرة ….. وباضدادها تفهم الاشياء .اعجبتني
وفقت دوما

عبدالله بن علي الطياري

قصيدة من زمن الشعراء الكبار بالأمة المتنبي وفدوي طوقان ومحمود درويش وغازي القصيبي ونازك الملائكة ونزار قباني والجواهري والبياتي والقائمة تطول
أخي الأستاذ مفلح تفخر خليص أنك أحد أبنائها وأحد ركائز التنوير بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.