الأسر المنتجة

عندما نتحدث عن الأسر المنتجة، فإننا نتحدث عن الطموح، عن العزيمة، عن الاعتزاز بالنفس والثقة، عن معنى الصبر ومفهوم الكفاح والجدية، وكل ذلك انطلاقاً من درس نبوي عظيم علمنا إياه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عندما جاءه رجل من الأنصار يشتكي حال فقر أهله وبيته، والقصة معروفة بدايتها حتى قال صلى الله عليه وسلم ( اذْهَبْ فَاحْتَطِبْ وَلَا أَرَاكَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَجَعَلَ يَحْتَطِبُ وَيَبِيعُ فَجَاءَ وَقَدْ أَصَابَ عَشْرَةَ دَرَاهِمَ فَقَالَ اشْتَرِ بِبَعْضِهَا طَعَامًا وَبِبَعْضِهَا ثَوْبًا ثُمَّ قَالَ هَذَا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَجِيءَ وَالْمَسْأَلَةُ نُكْتَةٌ فِي وَجْهِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ الْمَسْأَلَةَ لَا تَصْلُحُ إِلَّا لِذِي فَقْرٍ مُدْقِعٍ أَوْ لِذِي غُرْمٍ مُفْظِعٍ أَوْ دَمٍ مُوجِعٍ ).

الأسر المنتجة أصبحت عضوًا صالحًا في المجتمع السعودي لما تمتلك من صلاحية وجودة وثقة في المأكل والمشرب والملبس والفنون والأشغال النسائية المتنوعة، ويطيب لي في هذا المقال أن أسرد بعض إيجابيات منتجات هذه الأسر وما تحتاج إليه من دعم وما يواجهها من معوقات وصعوبات.

من الإيجابيات لمنتج الأسرة ما نعتبره من الجانب الصحي سليمًا نظيفًا طازجًا طالما أنه صناعة أسرية (Home made)، مما يزيد الرغبة في الشراء؛ لأن المنتج اكتسب ثقة المستهلك، ومن الأشياء الجميلة أيضاً زيادة الحس الوطني لدى المستهلك تجاه هذه الأسر، وبالتالي زيادة التكافل الاجتماعي بين المنتج والمستهلك.

نأتي إلى دور المجتمع في تعزيز الأسر المنتجة، على مستوى المستهلك الفرد والذي يطلب منه الإقبال على شراء مثل هذه المنتجات بدلًا من منتجات الأسواق الباهضة الثمن أحيانا، وعدم جودتها أحيانا أخرى، أما على مستوى رجال الأعمال والمؤسسات والشركات فالعائد عليهم كبير وكبير جداً؛ حيث الدعم المادي المطلوب وتوفير المحلات والمعارض لعرض المنتوجات، وليس فقط بشكل موسمي، ولكن باستمرارية هذا الدعم مما يحفز هذه الأسر على الإنتاج على مدار السنة، لأنه ربما يغيب أحيانًا عن الأذهان أن مصاريف تجهيز وإعداد المنتجات تفوق المردود المادي.

مقالات سابقة للكاتب

15 تعليق على “الأسر المنتجة

سعاد باطرفي

بالفعل يحتاجون دعم ووقفه من الجميع ، وبالتوفيق لكاتبتنا الحربيه والشابه الصغيره

د.خالد السليمان العنقري

نعم نريد هذا النموذج من الأسر المنتجة ونريد دعمها من الجهات ذات العلاقة واعتقد ان وزارة التعليم سباقة في هذا المجال ولكن اذا. لم يكن هناك دعم لهم وايضاً اقتناع من الأسر بالربح القليل فقد يؤثر ذلك استمراريتهم ما قالتهالكاتبه افنان عين العقل فشكرا لها

غير معروف

مقال رائع ..استمري والى الامام 💞

Roola

لفته جميله من كاتبتنا المميزه بوركت جهودك استمري

دانه بابقي

معاً لتشجيع الأسر المنتجه ..
شكراً أختي العزيزه على كلماتك الجميلة ..
فأنتِ مبدعه ومتميّزه ، وفقك الله وسدد خطاك .

عيد سمران المرامحي

موضوع حيوي نعيشه دائماً مع أهلينا وجيراننا من الأسر المنتجة الذين هم في أشد الحاجة للدعم المعنوي والمادي كثيراً
أذكر قبل سنتين غرفة مكة جزاها الله خيراً عملت معرضا للأسر المنتجة وكان رائعاً ولكن ينقصه الاستمرارية
وقد زرت سوق حايل الشعبي قبل عدة أشهر ونحن ما نحتاج لمثله هنا في المنطقة الغربية فهو ساتر لحوائج كثير من الأسر من العوز والحاجة

برافو للكاتبة أفنان في طرق هذا الجانب على أمل أن يلقى صداه إجرائياً لدى رجال الأعمال والمؤسسات والجمعيات

طيف الاحمدي

نعم لا بد من تشجيع الاسر المنتجه و تخصيص اماكن لهم ، لان بعض الاسر يعتمدون على انتاجهم كمصدر رزق .

رشا الجهني

جميل جداً استمري ..💐

نور القمر

بارك الله فيك اخت “افنان الحربي ” وجزاك عنهن كثير الجزاء

غير معروف

استمري .. اكثر من رائع

البرنس

كم اتمنى ان يكون هناك اكثر من منتج محلي ذو جودة عالية في السعوديه . لان لدينا كفاءات يجب استثمارها بشكل صحيح و سريع

إبراهيم مهنا

شكرا أختي الكاتبة ،،،
هذا المشروع المبارك يحتاج الدعم التنظيمي والتشجيعي
فما شاهدته في مهرجانات أبها سرني كثيرا ، فقد أعطيت مواقع للأسر مجانية لتقديم منتجاتهم والانتفاع دون أخذ أي رسوم منهم ، وسرني أكثر أن المنتجات لم تكن طعاما فحسب بل تنوعت في حرف واحتياجات أخرى .
وأرجو من أصحاب المحلات الكبيرة كمتاجر العطاء أن تمنح موقعا صغيرا داخلها لتقدم دعما للأسر المنتجة في منتجات أخرى غير الأطعمه
شكري مكررا للكاتبة ولصحيفتنا المباركة

احمد سامي

كثير من المنتجات بدأت من البيت والان لها محلات ومواقع ..
مثل .. البيبي معمول ومطعم امي ومعمولتي هذي بس في مجال المطاعم فكيف في المجالات الأخرى ..

متعب الصعيدي

اتفق مع أخي إبراهيم مهنا
يجب على الأسر المنتجة أن تطرق مجالات أخرى غير الأطعمة لأن هذا المجال أصبح مستهلكاً
والمنافسة فيه صعبة والمعروض ربما فاق الطلب لذا ففرص الكسب فيه قليلة
نريد إبتكارات وأفكار ذكية لمنتجات جديدة يحتاجها المجتمع وغير متوفرة إو متوفرة بجودة ضعيفة
وفقكم الله ورزقكم من فضله

متجر وفاسا

بارك الله بطرحك للموضوع ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.